Liquid error (templates/product line 14): Could not find asset snippets/wk-mvm-variables.liquid
Contact to seller ×
Query submitted
Fatima Al-Zahraa High-Quality Wall Banner – Elegant Islamic Home Decor (54x46 inches)

Fatima Al-Zahraa High-Quality Wall Banner – Elegant Islamic Home Decor (54x46 inches)

Regular price
€66,95
Sale price
€66,95
Regular price
Sold out
Unit price
per 

. Designed Banner on velvet fabric

.The writing means (Fatima is part of me ,so whoever hurts her hurts me )
( فاطمة بضعةٌ مني فَمن آذاها فقد آذاني ) 

. Size 56x34 inches 

                                         

Sayyida Fatima al-Zahra, the daughter of Prophet Muhammad, holds a unique and revered position in the spiritual and historical landscape of Islam. Her life and teachings continue to inspire millions around the world.

The Life of Sayyida Fatima al-Zahra
Born to Prophet Muhammad and Khadijah bint Khuwaylid, Fatima al-Zahra's life was marked by exceptional devotion to God. Her sincerity and piety were so profound that she earned the title 'Az-Zahra,' meaning 'the blooming one,' reflecting the spiritual radiance that emanated from her. Many Muslims are unaware of how Allah honored Lady Fatima by Surat Al-Kawthar and the verse of purification by including her among the Ahl al-Bayt, whom Allah cleansed of all impurities and sins. Also, the Ahl al-Bayt were included in the verse of al-At'imah (the feeding), in which Allah promised the followers eternal paradise.

The Legacy of Sayyida Fatima al-Zahra
Fatima al-Zahra's legacy goes beyond her roles as a daughter, wife, and mother. She was a symbol of strength, resilience, and unwavering faith. Her intense grief and lamentation after the passing of her father, Prophet Muhammad, attest to her profound love and devotion.

The Tragic End of Sayyida Fatima al-Zahra
As per a well-known Hadith from Prophet Muhammad (PBUH), 'Fatimah is part of me,' representing a measure for distinguishing believers from hypocrites in the nation since Prophet Muhammad's (PBUH) time until today. Insulting her is considered an insult to Allah and His messenger. Upon reviewing the life of our Lady Fatimah with sincerity and honesty, one is bound to be moved by the numerous challenges and injustices she endured after the death of our Prophet Muhammad (PBUH). The circumstances surrounding Fatima al-Zahra's death are a source of deep sorrow and reflection. Following Prophet Muhammad's death, Fatima and her husband Ali refused to acknowledge the authority of the first caliph, Abu Bakr, which led to a tragic event where her house was raided to subdue Ali, as ordered by Abu Bakr. This serves as a poignant reminder of her steadfast faith and commitment to justice.

Honoring Sayyida Fatima al-Zahra
In honor of Sayyida Fatima al-Zahra's enduring legacy, we proudly offer a beautifully crafted banner featuring her name. This banner serves as a symbol of our shared reverence for this pivotal figure in Islamic history.

Our Fatima al-Zahra banner is more than just a product; it's a testament to the enduring legacy of Sayyida Fatima al-Zahra. It serves as a daily reminder of her sacrifices and teachings.

     

                          بسم الله الرحمن الرحيم ,                                         

                                      سيدة الكمال 

    • ليس من الغرابة ان يحتفي المسلمون بذكرى ميلاد او حياة او استشهاد سيدة ؛ سيدة تعدها- مصادرهم التأريخية الموثوقة بأنها أعظم اسوة وقدوة في دروس  التقرب الى الله (سبحانه), بل وكما جاء في (القران الكريم) اي كتابهم السماوي المقدس وان الله تعالى بشر الابرار الذين يدخلون الجنة لأنهم ببساطة يحرصون على اتباع سيرتها , ونشر فضائلها .
    • اما عند غير المسلمين ,فلعل اكثر المسلمين لايعلمون بمزار لها او مقام يعرف بأسم ( فاطمة) في( أوروبا / البرتغال) والذي يحج اليه المسيحيون من الداعين والراجين لتحقيق أمانيهم وامالهم والذي ظل هذا المزار شاهدا وشاخصا ودليلا على ان السيدة التي ظهرت في بداية الربع الاول من القرن الماضي,  واقتصرت في المحادثة مع اطفال والذين مايكونون بطبيعتهم الفطرية  انقياء في نواياهم ,  قد اسرتهم بأسرار تحققت فيما بعد بالتدريج ,ولكن الملاحظة التي بقيت على حالها  ولم يستطع ايٍ كان من اخفاءها (على الرغم من تدخل المصالح السياسية للتلاعب بالاسرار وتشويه الحقائق ) وان تسجيل الحادثة وان كان باسم ( فاطمة ) او (فاتيما) الا ان الموضوع احيل الى شخصية سيدتنا مريم العذراء ,على الرغم من اختلاف اللفظين بين الاسمين ( فيا للعجب )
    • لنترك أوروبا ونذهب الى امريكا اللاتينية حيث مازال التقليد الشائع وان مصاغا او قلادة (على شكل يد) تتقلدها النساء والفتيات تُعرِف بأسم ( يد فاطمة ) حيث يشتهر هذا التقليد بدفع البلاء والشرور والحسد او مكاره الدنيا …عن مقتنيها .
    • لنعد الى تأريخنا الاسلامي  ,وعما جاء عنها من ( حديث الكساء ) والذي حدَثت به سيدتنا فاطمة وعن اثار قراءته في مجالس  المؤمنين او محافل المؤمنات وتداول كراماته والذي لاينفك اهل ذلك المجلس او المحفل عن مكانهم الا بغفران ذنوب او شفاء مريض او قضاء امر مستعصٍ او استجابة دعاء , ولا اكشف سرا عن مدى اشتهار هذا الحديث ( حديث الكساء ) عند الخواص من اهل الايمان وشغفهم به .
    • ومع كل ماذكرنا فقد يبقى الاصل في إجلال الله سبحانه وتعالى لها  أو تبيان عظيم قدرها في الايات القرانية , وكذلك ما جاء من أقوال النبي محمد (ص) بشأنها
    • ترى.. من منا لايعرف  بما خصه الله سبحانه في٠ سورة الكوثر سوى سيدتنا فاطمة ( عليها السلام).  وكذلك شملتها  اية التطهير بأعتبارها من اهل البيت الذين طهرهم الله من كل رجس وذنب ,  وكذلك فيما شملتهم اهل البيت من اية (الاطعام ) والذي بشرهم الله سبحانه واتباعهم بنعيم الجنان الدائمة …. وليست سيدتنا فاطمة ببعيده عن احاديث رسول الله (ص) فقد جاء بحقها وعِظَم شأنها الكثير من الاحاديث والروايات مثل( فاطمة بضعة مني ..) لتمثل مقياسا لفرز الامة بين مؤمنين ومنافقين منذ رحيل النبي محمد (ص) وحتى  يومنا هذا , فمن اذاها فقد اذى الله ورسوله …ولعل القاريء اذا ماخاض غمار مراجعة حياة سيدتنا فاطمة  بحيادية جادة فقد يصطدم بكثرة الاحداث والتي واجهتها سيدتنا فاطمة وماعانته  من الاجحاف الظلم والاستهتار بحقها بمجرد استشهاد سيدنا النبي محمد (ص) .
    • اخيرا وليس اخرا ..نسأل الله ان يمن على الجميع وان يوفقهم للسير على نهج سيدتنا فاطمة حتى نلقى بذلك الله عز وجل .
    Join as Seller